18 نوفمبر 2018

مسابقة جديدة في المتوسط والثانوي لخريجي الجامعات



مسابقة جديدة في المتوسط والثانوي لخريجي الجامعات

.
قررت وزارة التربية الوطنية عدم تمديد استغلال القائمة الاحتياطية للناجحين في مسابقة التوظيف للطورين المتوسط والثانوي سنة 2017، حيث سينتهي استغلالها بتاريخ 31 ديسمبر المقبل، في انتظار تنظيم مسابقة وطنية جديدة لخريجي الجامعات السنة المقبلة.
وحسب المعلومات المتوفرة لدى "الخبر"، فإن الوزارة الوصية قررت رسميا تنظيم مسابقة وطنية جديدة يشارك فيها خريجو الجامعات في مختلف التخصصات، التي ستضبطها الوزارة قريبا.

ويأتي استنجاد الوزارة بخريجي الجامعات في مختلف التخصصات من أجل سد الشغور في قطاع التربية الوطنية بسبب عجز المدارس العليا للأساتذة عن تخريج عدد كاف من الأساتذة المتخصصين الذين يمكنهم أن يشغلوا جميع المناصب الشاغرة في كل سنة دراسية، خاصة أن القطاع عرف خلال السنوات القليلة الماضية هجرة جماعية للآلاف من الأساتذة، بسبب إلغاء التقاعد النسبي ودون شرط السن.
ومن أجل تغطية النقص في تكوين الناجحين في مسابقات التوظيف الخارجية لشغل مناصب أساتذة في قطاع التربية الوطنية، عمدت الوزارة الوصية إلى برمجة عمليات تكوين لفائدة المعنيين خلال العطل في السنة الدراسية.
ويتواصل استغلال وزارة التربية الوطنية للقوائم الاحتياطية، سواء تعلق الأمر بالطور الابتدائي (الناجحين في مسابقة 2018) أو المتوسط والثانوي خلال السنة الدراسية الجارية 2018-2019، وذلك بمجرد شغور المناصب.
وتندرج العملية، وفق المصدر، في إطار تنفيذ تعليمات وزيرة التربية الوطنية للاستعانة بقوائم الاحتياط للتوظيف بغية سد العجز المسجل في المؤسسات التربوية بمختلف أنحاء الوطن.
وكان قد نجح أزيد من 134 ألف مترشح في المرحلة الأولى (الاختبارات الكتابية) من مسابقة التوظيف الخارجية في الالتحاق برتبة أستاذ في الطورين المتوسط والثانوي سنة 2017، ما يعادل نسبة 30.13 بالمائة وطنيا، من بين مشاركة لأزيد من مليون مترشح من خريجي الجامعات في المسابقة.
وقد تم انتقاء الناجحين في حدود المناصب المالية المفتوحة المقدرة بـ10 آلاف و9 مناصب مالية وطنيا اعتمادا على الترتيب الاستحقاقي، موزعين على الطورين المتوسط بـ5250 أستاذ و4759 في الطور الثانوي أي حسب المعدلات المحصل عليها بدءًا من أعلى معدل، وأما العدد المتبقي منهم فأدرجوا ضمن القوائم الاحتياطية بعنوان 2017، والتي مازالت سارية.
وكان العديد من الناجحين المدرجين في القائمة الاحتياطية قد طالبوا الوزارة الوصية بضرورة طلب ترخيص من مصالح الوظيف العمومي لتمديد العمل بها إلى غاية استنفادها، كون المعنيين ناجحين من بين قرابة مليون مترشح في إطار مسابقة وطنية، وعليه فإنهم يستحقون الالتحاق بقطاع التربية الوطنية عوض المشاركة في مسابقة أخرى.

#المصدر: جريدة الخبر ليوم 18 نوفمبر 2018